الأحد 23 - حزيران - 2024

Super User

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

منطقة ام النعام الشرقية 3

تتبع اداريا الى لواء قصبة المفرق تأسست منطقة ام النعام الشرقية عام 1974 وتم دمجها الى بلدية المفرق الكبرى عام 2001 وتقوم بالمهام والواجبات التالية :
- الاشراف على كامل الحدود الإدارية التابعة للمنطقة وفتح الشوارع والغاؤها وتعديلها وتعبيدها وتنظيفها وانارتها وتشجيرها ومنع التجاوز عليها.
- مراقبة انشاء الابنية وإزالة المخالفة منها، وإعطاء رخص الابنية، وإعطاء أذون الأشغال لإيصال خدمات الماء والكهرباء.
- الحفاظ على الصحة والسلامة العامة ومراقبة البقالات والمخابز والمحلات التجارية.
- إجراءات عمل المنطقة في معاملات المواطنين :
- معاملات البيع، معاملات الترخيص ومنح أذون الاشغال، معاملات التنظيم من فتح وتوسعة وإلغاء الشوارع، معاملات الأفراد.
- ادارة الاعمال الخدمية والامور التنظيمية والمشاريع المنوي اقامتها في المنطقة
- متابعة القضايا الخدمية للمواطنين والعمل على حلها ضمن الامكانات المتاحة
- متابعة الامور التنظيمية من اصدار الرخص النهائية للأبنية واذونات الاشغال ومعاملات الافراز وغيرها .

نشأة الديوان

لقد مر تأسيس ديوان المحاسبة في الأردن بثلاثة مراحل ارتبطت بشكل وثيق بتطور الظروف السياسية والاقتصادية والتشريعية في المملكة.

 

المرحلة الأولى:

وتعود إلى شهر كانون ثاني عام 1928 حينما تم إنشاء فرع في شرق الأردن سمي بدائرة "مراجعة الحسابات" وذلك من أجل التدقيق في الحسابات المالية في الإمارة. وفي أواخر عام 1930، تم استبدال هذا الفرع بمسمى آخر هو " دائرة تدقيق الحسابات" وذلك بموجب القرار الوزاري المنشور في الجريدة الرسمية رقم (271) تاريخ 9/8/1930.

المرحلة الثانية:

وتعود إلى عام 1931 حينما صدر قانون تدقيق وتحقيق الحسابات ، حيث تم بموجب هذا القانون تأسيس دائرة تدقيق وتحقيق الحسابات استناداً إلى المادة (19) من القانون الأساسي لأمارة شرق الأردن. وكانت مهمة هذه الدائرة فحص الحسابات الحكومية المتعلقة بالإيرادات والنفقات والأمانات والسلفات، بما في ذلك الأموال الخاصة الداخلة في القيود المالية للدولة. ومـع أن هذا القانون قد حدد ارتباط دائرة تدقيق وتحقيق الحسابات برئاسة الوزراء، إلا أن هذا الارتباط لم يكتب له الاستمرار، فقد تم فك ارتباط تلك الدائرة من رئاسة الوزراء وربطها بوزارة المالية عام 1939، وفي عام 1942 أعيد فك الارتباط كما كان عليه في عام 1931 وتم ربط الدائرة برئاسة الوزراء واستمر هذا الارتباط حتى عام 1949 حينما تم فك الارتباط من رئاسة الوزراء وربطها ثانية مع وزارة المالية والاقتصاد، وبقي الارتباط على هذا الحال حتى عام 1952، واستمر تطبيق قانون تدقيق الحسابات الى ان صدر قانون ديوان المحاسبة رقم (28) لسنة 1952.

المرحلة الثالثة:

مع صدور الدستور الأردني بتاريخ 8/1/1952، تكون المرحلة الثالثة لتأسيس ديوان المحاسبة بصفته الدستورية قد دخلت حيز التنفيذ. حيث نصت المادة (119) من الدستور " يشكل بقانون ديوان محاسبة لمراقبة إيراد الدولة ونفقاتها وطرق صرفها"، وفي ضوء هذه المادة الدستورية، فقد صدر قانون ديوان المحاسبة رقم(28) لسنة 1952 في عدد الجريدة الرسمية الصادر بتاريخ 16/4/1952 وعمل بهذا القانون بعد شهر من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية، وقد صدرت خمسة تعديلات على هذا القانون خلال الخمسين عاماً المنصرمة. وجاءت هذه التعديلات لتواكب التوسع في النشاط الحكومي والتطور الاقتصادي والاجتماعي الذي شهده الأردن خلال هذه الفترة، وما تبع ذلك من تطور في أنواع وأساليب الرقابة، وأهدافها، ونطاقها، ومتطلبات ممارستها، والتقنيات المستخدمة فيها.

واكب ديوان المحاسبة التطورات الإقليمية والدولية في مجال الرقابة وكل ما يتعلق بعمله وصولاً إلى الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها أسوة بالأجهزة الرقابية في الدول المتقدمة، فتم رفع مشاريع تعديل لقانونه وفقاً للتطورات الاقتصادية والمعلوماتية التي تشهدها المملكة، إلى أن تم عام 2002 إجراء التعديل على قانون ديوان المحاسبة.

جاء هذا التعديل بموجب القانون المؤقت المعدل رقم (3) لسنة 2002. ويمثل هذا التعديل نقلة نوعية في قانون ديوان المحاسبة حيث شملت التعديلات التي جاء بها هذا القانون المؤقت عدة نواحي من أبرزها:-

- تدقيق النفقات لاحقاً وعكس ذلك فإن الأمر يتطلب موافقة رئيس الوزراء على ذلك، حيث كانت النفقات تدقق وفق المنظور السابق تدقيقاً مسبقاً للمبالغ التي تزيد عن (5000) دينار حيث كان الديوان ينتهج أسلوب التحول التدريجي من التدقيق السابق إلى التدقيق اللاحق في كافة إجراءات التدقيق

- إضافة الرقابة الإدارية كنوع جديد من الرقابة التي يمارسها الديوان بالإضافة إلى الرقابة المالية علماً بأن الديوان يمارس هذه الرقابة منذ تأسيسه على القرارات والإجراءات الإدارية التي لها علاقة أو ارتباط بالأمور المالية

- إضافة رقابة البيئة للتأكد من سلامة تطبيق التشريعات البيئية المعمول بها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، بالإضافة إلى ممارسة رقابة الأداء

- اتساع نطاق الرقابة التي يمارسها الديوان ، فقد أضيفت إلى مظلة الديوان الرقابية المؤسسات العامة

- كما تم بموجب التعديل المشار إليه إعطاء الحق للديوان الاستعانة بالمستشارين والخبراء والاختصاصين في الأمور التي تستدعي معرفتها خبرة فنية

-تم إخضاع الموظفين والمستخدمين للمساءلة القانونية في حالة امتناعهم عن تقديم الوثائق لمدققي الديوان لغاية تدقيقها أو في حالة عدم الرد على استيضاحات الديوان ضمن المدة المسموح بها في القانون

 

الرقابة على البلديات

تقوم المديرية بالأعمال والمهام التالية:

-التدقيق المسبق قبل الصرف شامل البلديات المختلفة. 

-لتدقيق اللاحق بعد الصرف وتخضع له كافة الدوائر.

- المشاركة في لجان العطاءات واللجان الفنية في الدوائر.

- المشاركة في لجان تقدير الاضرار الناتجة عن الاستملاك (تعويضات). 

- المشاركة في لجان التدقيق والتحقيق المشكلة في الدوائر. 

- التحقق من الشكاوي الواردة للديوان على الدوائر .

- المشاركة بفرق العمل التي تشكل للتدقيق على الدوائر.

- إعداد مادة التقرير السنوي الخاصة بالمديرية. 

- الأعمال التي تكلف بها المديرية من قبل إدارة الديوان. 

- الدوائر الخاضعة لمديرية الرقابة على البلديات

- وزارة الشؤون البلدية والدوائر التابعة لها .

- أمانة عمان.

- البلديات وعددها 100 بلدية.

- مجالس الخدمات المشتركة وعددها 23 مجلس.

- مديريات الشؤون البلدية و عددها 26 مديرية.

ولأهمية الدور الكبير المناط بعمل ديوان المحاسبة في متابعة اعمال بلدية المفرق وتسهيل عمليات الدقيق بادرت بلدية المفرق الكبرى الى تخصيص مكتب للموظفين في ديوان المحاسبة ليتمكنوا من القيام بواجبهم على أكمل وجه .

 

مديرية الصيانة

تقوم مديرية الصيانة بالمهام المنوطة بها 

-تركيب العبارات وصيانتها لتصريف مياه الأمطار وصيانة الطرق 

-بناء حجر الكندرين لشوارع المدينة .

- تبليط الجزر الوسطية لشوارع المدينة وإعطاء منظر جمالي لها .

- صيانة وصب الدخلات بالباطون.

- وضع وفرد مادة ( بيس كورس) لشوارع الزراعية لخدمة المواطنين التي غير معبدة ( ترابية .

- وضع المطبات التي تحتاج إليها بعض الشوارع وحسب الطلب .

- صيانة أبنية البلدية وأقسامها .

- بناء أسوار المقابر .

- بناء أسوار لبعض الساحات التي تسبب مكاره صحية .

- دهان الكندرين لجميع الشوارع المدينة وبعض أبنية البلدية.

- دهان أسوار المدارس التي تظهر بمظهر غير لائق .

- صيانة الوحدات الصحية للبلدية والمسلخ البلدي .

- متابعة إعمال الشركات والإشراف عليها من قبلنا .

الدائرة الزراعية

المهام التي تقوم بها مديرية الزراعة في البلدية : 

- تقوم الدائرة الزراعية بإعداد كافة الأمور الزراعية داخل حدود البلدية والمناطق التابعة لها .

- زراعة جوانب الطرق والجزر الوسطية بجميع أنواع الأشجار الحرجية منها (الخروب وجولد ستار والفلفل الكاذب ولسان الطير وغيرها )

- متابعة عميلة السقاية بشكل مستمر وكذلك من تسميد وتقليم.

- وتقوم بتركيب النجيل الصناعي وزراعة النخيل بالأماكن اللائقة 

- تنفيذ عمليات ارش للأشجار عند الحاجة والطلب .

- المحافظة على الحدائق وعلى الأشجار ومتابعتها بشكل يومي.

- تفقد الحدائق والجزر الوسطية بشكل مستمر .

- تقليم وقص الأشجار بشكل فني.

- العناية الدائمة لإظهار المدينة بالمظهر اللائق م مهندسين الدائرة لإعطاء صورة ممتازة لمدينة ومناطقها .

- حضور الدورات والندوات فيما يخص الزراعة والحدائق وتزين المداخل .

 

1-مديرية الحدائق والمتنزهات .

تقوم بالمهام والواجبات التالية 

- مدير الدائرة ومتابعتها .

- متابعة انجاز العمل الميداني.

- وضع الخطط اللازمة لمديرية.

- متابعة أقسام الدائرة.

2- قسم الحدائق والمتنزهات 

- متابعة الحدائق والأماكن المزروعة .

- متابعة عمال ومراقبين الدائرة .

- تنفيذ وانجاز الإعمال حسب خطة العمل الموجود لدينا.

-إعطاء التعليمات للمراقبين كيفية التسميد والتقليم والسقاية .

3- قسم الزراعة 

-متابعة عملية زراعة الأشجار .

- الإشراف على المراقبين واختيار الأماكن التي بحاجة لزراعة الأشجار في الطرق والجزر الوسطية.

- زراعة الأشجار بشكل فني.

Top