الأحد 26 - أيّار - 2019

رئيس بلدية المفرق الكبرى يطلق أولى مشاريع قدرة للتمكين الاقتصادي والاجتماعي

qudra.jpg

الدغمي : بادرت البلدية بتشاركية المجتمع المدني في التنمية خارطة طريق لتوزيع مكاسب التنمية على المواطنين . 

المشاركون يثمنون خطوة البلدية الرائدة في منح ابناء المفرق فرص للاستفادة من المشاريع والبرامج والانشطة . 

أطلق رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر نايل الدغمي برنامج تمويل للتمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والشباب ضمن مشروع قدرة المنفذ من قبل الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي من اجل التنمية وبمشاركة جمع غفير من ممثلي المؤسسات الخيرية والتطوعية والشبابية والنسائية في محافظة المفرق . واكد الدغمي اننا ارتينا بمشاركة الجميع معنا وليكونوا الفئات المستهدفة من المشاريع والانشطة والبرامج والتي سيتم التعامل معها بكل شفافية ونزاهة . 

واشار الدغمي الى الحرص الموصول من البلدية نحو ان تكون هذه المشاريع دائمة لتعكس التنمية على جميع مناطق المفرق وفق رؤية واضحة و لا بد من التركيز عليها ان تعود البرامج والانشطة للفعاليات التي يستهدفها المشروع ، منوها ان بلدية المفرق الكبرى السباقة دائمآ في تشاركية المواطن معنا لغايات تعميم الفائدة من تلك المشاريع باعتبار المفرق اول المدن التي استقبلت اللجوء السوري وتحملت تداعيات اعبائها وعلى مختلف المجالات . 

وشدد الدغمي على البلدية ارتات ان توزع مكاسب التنمية على المجتمعات وهي المرة الاولى تقوم بها من أجل تعزيز مشاركة المجتمع المدني في التنمية المحلية ، موضحا ان خطوة البلدية بهذا الاتجاة خريطة طريق لتشبيك هذه المؤسسات والتي ستكون بداية خير تعم على الجميع . 

ووجه الدغمي شكره وتقديره الى برنامج قدرة الوكالة الاسبانية للتعاون الدولي والمنظمات الشريكة لدعمهم اللامحدود واختيار البلدية لتنفيذ برامجها على أرض الواقع . 

رئيس التعاون الاسباني في الاردن فيزنيا اورتيغا اشاد بدوره بدور بلدية المفرق الكبرى بانجاح التشاركية في التنمية المحلية للنجاحات التي حققتها في هذا المجال ، الامر الذي نسعى من خلال هذا المشروع لتكون البلدية معنا في توزيع هذه المكاسب الاقتصادية على مؤسسات المجتمع المدني وبما يحسن من الخدمة المقدمة للمواطنين وتوفير برامج وانشطة هادفة تعود بالفائدة على المواطن . وتطرقت زينب الخليلي الى دور المجتمع المدني في التنمية المحلية من خلال النتائج الممكن ان تستفيد منها الهئيات المستهدفة نحو ايجاد فرص العمل التنموي وانجاج برامج التمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء والشباب وخصوصا في المفرق في بناء القدرات وتامين آليات الدعم المطلوبة لتحقيق هذه الغاية . 

منسق مؤسسة شركاء الاردن المهندس علي بني عامر عرض بدوره نتائج المسح الخاص باحتياجات التنمية المحلية من خلال عمل استبانة وتوزيعها على المواطنين واللاجئين السوريين ومدى حاجاتهم للمشاريع والبرامج من ورش عمل وندوات وتدريبات ومسابقات وحملات تشجيع مقدمي الطلبات للمشروع . 

مدير وحدة التنمية المحلية والاستثمار في البلدية عماد الدغمي قدم من جانبه ابرز متطلبات المشروع والاولوية لدعم المشاريع التي تستهدف النساء والشباب والاشخاص ذوي الاعاقة والعاطلين عن العمل والاجراءات الرسمية المطلوبة لتقديم الطلبات والتي ستقوم البلدية باستقبالها وفق القواعد المطلوبة في المشروع . 

وبين المهندس هاني الزيود من وحدة التنمية المحلية في البلدية خطوات كتابة المشروع والشروط والقواعد الارشادية والتعلميات الموضوعة من قبل القائمين على المشروع . 

ودار حوار موسع ما بين الحضور اجاب خلالها رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر نايل الدغمي على اسئلتهم واستفساراتهم حول المشروع . 

يذكر ان برنامج قدرة يمثل تعزيز الصمود لدى اللاجئين السوريين والنازحين والمجتمعات المستضيفة واستجابة للازمتين السورية والعراقية وهي مبادرة إقليمية بتمويل من الصندوق الاستئماني الأوروبي مدد والوزارة الاتحادية الالمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ويتم تنفيذه بصورة مشتركة من قبل الوكالة الألمانية للتعاون الفني والوكالة الفرنسية للخبرة الدولية الفنية والوكالة الاسبانية للتعاون الدولي من اجل التنمية والوكالة المجرية للمساعدات للدول الشريكة في البرنامج .

Top